مرحبا بكل من انضم إلينا …
من جديد ، سلسة الأمثال الشعبية ..
ومثل ليبي جديد ..
قال أجدادي_ رحمهم الله _ قديما : 
كل قصة ، تحتها غصة ..

والمعني الحرفي لمن لا يتكلم لهجتتا هو أن كل (قصة ) بضم القاف ، والقصة هي شعر مقدم رأس المرأة ، أو (الغرة ) وهي من وسائل تجمل المرأة ، وتزينها في بيتها ، أمام النساء ، والمحارم ؛ حيث تقوم المرأة بتسريح شعر مقدمة رأسها، وتصففه و تسدله على جبينها ، أو على جانب وجهها ليظهر جمالها ،، تحتها غصة !

أما الغصة ، بضم الغين فكلنا نعرفها ، ولابد أننا شعرنا بها في حياتنا ؛لسبب أو لآخر ..
الغصة هي ذاك الألم الذي يعتصر القلب ، بهدوء ، ، يغتال زهور الفرح بصمت ، تغص به فلا أنت تشكوه لإحد ، ولا أنت قادر على تحمله لوحدك ..

والمعنى الضمني ، أنه لا يغرنك مظهر الإنسان الخارجي ، وتماسكه ، وإبتسامته ، وحسن مظهره ، وحلو حديثه ، وتجمله ، فالله أعلم بما يخفيه في قلبه من هموم ، وأحزان ، وكم يواجه في حياته من ظروف صعبة ، و أحداث مؤلمة ..

كفانا الله ، وإياكم ، غصة القلب ، ووجع الروح ، ودمعة الفؤاد ..

☆★☆★☆★☆★☆★☆★

●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●

اللهم فارج الهم ، وكاشف الغم ، مجيب دعوة المضطر إذا دعاه ، رحمن الدنيا والآخرة ، و رحيمهما ، أرحمنا برحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك ..

شكرا لتواصلكم ، ومتابعتكم ، ومحبتكم ، مدونتي تكبر كل يوم بفضل الله ، ثم بتواجدكم العطر هنا في مدونة لؤلؤة ..

حتى ألقاكم من جديد بإذن الله تعالى ..

أطيب المنى ..

وفي أمان الله …

posted from Bloggeroid

2 Comments

  1. غير معرف

    وانا اطالع العنوان خارجا قرأتها قِصة بكسر القاف واحترت في المقصود لكن الان فقط استوعبته واول مثل ليبي في قاموسي تم الحفظ ^^

Comments are closed.