هذا الصباح استيقظت من نومي ، والدخان يملأ البيت ، رغم إننا كنا قد أغلقنا كل الأبواب والنوافذ الليلة الماضية ؛ بسبب التلوث البيئي الموجود في منطقتنا ، والذي تسبب فيه بعض السكان لإحراقهم الكثير من الأشجار (الخضراء) ليحولوها إلى (فحم ) ، هذة الجريمة النكراء يطلق عليها هنا في ليبيا (المردومة ) ..

صور توضيحية للمردومة من محرك البحث غوغل
صور توضيحية للمردومة من محرك البحث غوغل

* وهي بالمناسبة بالطبع ليست المردومة التي تستعملها النساء لفرد شعورهن …

هذة المردومة تسبب في تلوث الجو ، و إختناق أنفاسنا ، وتعكر صفو حياتنا …
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم …

استيقظت وأنا سيئة المزاج ، ولا أشعر بأي نشاط ، ولا حتى برغبة في تناول طعام الإفطار ..

نزلت الدرج أجر أقدامي في ضجر ،وقد استنشقت من الدخان ما كفاني وزيادة ..

وما أن وصلت الطابق السفلي ، حتى كأنني في منزل آخر غير منزلنا !!!

*

وجدت أمي الحبيبة ، قد أحضرت أنبوبة الغاز الصغيرة ، و وضعت عليها (طنجرة ) بها ماء مغلي ، وأعشاب عطرية ،
أوراق صنوبر، أوراق شجر الليمون جمعتها من أشجار الحديقة ، و حب قرنفل (مسمار) ، و أعواد قرفة، وبعض من قشر البرتقال !!

كانت الرائحة منعشة جدا ، وجميلة لدرجة لا يمكنني وصفها ♡♡

شعرت بالسعادة ، وبالإمتنان لأمي ، حتى إن شهيتي فتحت للطعام ^_^ …









صفاء أمي ونقائها ،انتصر على تلوث الجو ، انتصر على جشع الناس اللذين يحرقون الحياة ،و يحرقون الأشجار ليحولوها لفحم يبيعونه في السوق من أجل الأموال !! ..
يسممون الهواء ، ويدمرون البيئة ، من أجل مصالحهم الشخصية ..
ولكن هذا ليس غريبا ، فقائمة أشخاص يشبهونهم ، تطول ، وإن اختلفت الطرق والأساليب ..

وحسبنا الله ونعم الوكيل ..

اللهم احفظ أمي ، وبارك فيها ، واشفيها ، وأطل في عمرها بالإيمان ، والصحة ، والرضا ،والسعادة ، اللهم و إرضها عني وعن إخوتي يا أرحم الراحمين …

أحبك يا ♡ماما♡ …يا جنة الدنيا ، يا من رضاك من رضا الله سبحانه وتعالى …

posted from Bloggeroid

1 Comment

  1. غير معرف

    جفظ الله امك وامهات المسلمين ، ذكرتني هذه القصة بمن يبقي يلعن الظلام حوله ومن يقوم باشعال شمعة تضئ حوله والدتك هي مثال رائع للنوع الثاني ^_× نفعك الله بصحبتها ورزقك برها

Comments are closed.