مرحبا بكم من جديد أعزائي في تدوينة جديدة …
وسلسلة الأمثال الشعبية … ومثل ليبي جديد …

قال أجدادي _ رحمهم الله تعالى_ :
(كان الدحية فيها منين ،، يقيموها اثنين )

والمعنى اللفظي هو :
الدحية : هي اللفظ العامي الليبي للبيضة
دحي : بيض ..

كان : هنا ليست فعلا ماض ناقص ..ولكنها بمعنى لو ..
منين : كلمة مركبة من أين …
يقيموها : بمعنى يحملونها ، أو يرفعونها .
اتنين : إثنين (شخصين ) ..

والمعنى الضمني : هو كناية عن التعاون ، و التعاضد في الحياة ، حتى لو كان العمل هينا ، ويسيرا ، لإن التعاون يخفف الأعباء ، ويخلق روح العمل الجماعي الجميل ..

ففي هذا المثل أكنى القائل عن هذا المعنى ، واستعار البيضة ، الخفيفة الوزن ، والصغيرة في الحجم ، والتي بالطبع لا تحتاج شخصين لحملها ، ويحملها حتى الطفل في يديه ولا يشعر بها ، ولكنه قال أنها لو كانت تحمل لحملها اثنان بدل واحد ، كناية عن اقتسام الحمل ، مهما كان خفيفا …
وربما كان المقصود حتى مشاركة الطعام ، والشراب ، والحزن ، والفرح ..
لسبب ما يأتيني المعنى شاملا لأشياء عديدة ..

و أجد مرادفا لهذا المثل يقوله ، جيراننا في مصر على ما أظن ..

(القفة أم ودنين يشيلوها اتنين )
لست متأكدة إن كان هذا المثل مطابق لما عندنا في ليبيا ، لكنه حسب فهمي المتواضع يبدو قريبا منه جدا ^__^ …

الجميل في التعاون أن نتعاون على الخير والطاعة ..
قال تعالى :
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

{وتعاونوا على البر والتقوى ¤ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } ….

وحتى ألقاكم على المحبة من جديد ..
لكم مني أطيب المنى …
وفي أمان الله ..

posted from Bloggeroid