مرحبا …

اشتقت إليكم ، ولمدونتي الغالية ، وللتدوين !!

غبت الفترة الماضية عنكم ، ولم أكتب إلا موضوعا واحدا ؛ لإنني كنت منشغلة طيلة الأسابيع الماضية بانضمامي لدورة أونلاين اسمها لعبة القوة الناعمة ، على منصة التليجرام ، والتي بدأت يوم 4 مايو 2016 ، وانتهت باﻷمس 25 مايو 2016
في حفل تخرج رائع ضم ما يزيد عن 200 مشتركة من مختلف بلدان العالم العربي ..

☆والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات☆

 الصورة من تصميمي المتواضع

 

هذة الدورة هي إحدى الدورات ، المجانية بمدونة إستروجينات لفنون ، وأسرار الأنوثة القيادية ، للمدربة الرائعة

أ.خلود الغفري …

الدورة كانت ممتعة جدا ، ومفيدة ، ومرهقة  أيضا ….

كانت تجربة ثرية ، ومثرية ، وتفاعلية بإمتياز ….
اعترف أنني نضجت فيها ، بل وأضافت لي سنينا من العمر ؛ لإنني استفدت من خبرات،ونصائح سيدات من جميع الأعمار ، ومن مختلف البلدان والثقافات …
و شاهدت وسمعت ، نصائح تسدى لهن ردا على تساؤلاتهن الكثيرة من قبل المدربة الرائعة أ.خلود الغفري  …

يمكنني وصف تجربتي بالرحلة ، لإنها بالفعل كانت رحلة سافرت بي ، وأنا في مكاني لبلدان عديدة ، حيث تفاعلت مع فتيات رائعات ،من مختلف الجنسيات ، من مجموعتي الجميلة ( مجموعة الأوركيدات) ، أو خارجها ، وكلهن على قدر عال من الثقافة ، والخلق الحسن ، والإيجابية،  أحسبهن على خير إن شاء الله  ..

واكتسبت فيها خبرات ، ليس فقط  في مجال الدورة نفسها ، بل وخبرات في الحياة ، وفي الخوض في أعماق نفسي أكثر ، وفهم مشاعري بشكل أكثر نضجا ، وأكثر شمولية ، و اختبرت فيها تجارب حية ، على الهواء مباشرة ، في اجتياز حاجز الوقت ، والتفكير بسرعة ، والتصرف في اللحظات الحرجة ، ولا أقول أنني اجتزت  كل تلك المواقف بنجاح باهر ، ولكنني اختبرتها ، فاكتشفت نفسي أكثر ، وعرفت مواطن ضعفي ، وقوتي …

و على صعيد آخر ،أكتشفت انني لازلت في الحضانة ، أو بالصف الأول الإبتدائي  على أحسن تقدير إلكترونيا ، فقد كانت معي زميلات فاضلات ، محترفات في مجال التقنية المعلوماتية ، بينما أنا لازلت أخطو ، وأتعثر …..

تلك قصة يطول شرحها .

ربما مرة أخرى أحكي لكم عن قصتي مع التكنولوجيا  !!

□●□●□●□●□●□●□●□●□●□●□

★تحديات ★

كان لإنقطاع التيار الكهربائي ،وضعف شبكة  الإنترنت بصمة خاصة ، ولمسة لا يمكن إغفالها ، بل وحضورا لا يمكن تجاهله ،
 إذ كنت بسبب هذة الظروف أوضع في مواقف محرجة ، بل وأرفض بعض المهام التي توكل للعضوات ، للمساهمة في إنجاح العمل ، ولكنني كنت أعتذر خوفا من عدم قدرتي على تحمل المسؤولية الكبيرة بشبكة مهترئة ، ضعيفة ، وتيار كهربائي تحدد ساعاته جهات مجهولة ، تبعا للطقس ، ولأشياء أخرى الله يعلمها …. والحمد لله على كل حال ..

كل  هذة الظروف اللاإنسانية، وغيرها مما مررت به في خلال مدة الدورة ؛ لاسيما وأنني أصبت بنوبة اكتئاب حادة أثر أحداث خطف فتاة طاهرة لم تتجاوز عامها السابع عشر في طرابلس ،انتهت بوفاتها ، وتزامنت هذة مع أحداث حلب الأخيرة ، زادت الحزن في قلبي  ، والحمل على كاهلي ،  وكنت سأنسحب من البرنامج لعدم قدرتي على التركيز ..

إلا أن حماس رفيقات الدرب شجعني ، ومحبتهن ، وتفقدهن لي ،وسؤالهن عني جعلني أرجع عن قراري وأستمر ، رغم أن آدائي تراجع قليلا ولم انجح في تسليم المطلوب الأول ، ونزل اسمي في لائحة الخطر …

 ثم اغتنمت الفرصة الذهبية التي أتاحتها الأستاذة خلود في اختبار آخر لنا ؛ كفرصة لعودتنا ، وأطلقت عليها
(خزان المشاعر) وكان أشبه بالإختبار النفسي ، مع مجموعة من الأسئلة التي تحدد مدى الإستفادة من المرحلة السابقة ، ومن تجتازه بنجاح تستمر ، و الحمد لله مضيت في طريقي بعزم أكبر من سابقه ، واحرزت في باقي المراحل ، مالم احرزه في المرحلة الأولى ، بل وعشت مشاعر التنافس ، والإصرار ، والتحدي ، والتفكير العميق ، والتركيز ،والاستنباط و الإبداع ، كما لم أشعر بها منذ زمن طويل …

والحمد لله رب العالمين …

والنتيجة كانت التخرج الجميل ..

شهادة تخرجي من دورة القوة الناعمة

ليس هذا فحسب ، بل وإثراء رصيد معلوماتي بكم هائل من الخبرات ، والإستراتيجيات ، والمعلومات التي أسأل الله أن ينفعني بها ويجازي عني وعن زميلاتي ، مقدمتها كل خير في الدنيا ، والآخرة ، فهي قدمت لنا دورة مجانية ، بمستوى الدورات المدفوعة بأسلوب حضاري ، جديد ، و متقدم ، لا مجال معه للملل ، بل ولا وقت معه للراحة ، كأنه معسكر تدريبي ، ولكنه أونلاين ، وكان حضورها المميز بيننا صوتا ، وصورة حافزا لنا ، وكلنا يتمنى التواصل معها ، ولو بجملة …

كنت كثيرا ما أفكر كم من الجهد تبذل هذة السيدة الكريمة ، وكم من وقتها ، ووقت عائلتها تمنحنا ، وكم تجيب من أسئلة ، وكم وكم وكم ؟ ..

إن أعظم ما يمكن للإنسان أن يمنح لغيره بعد دعاء طيب يتذكره به و يرسله لله في السر والعلن ، هو وقته ، ومشاعره ، لإن هذه الأشياء رغم أنها بلا ثمن ، إلا أنها لا تقدر بثمن !

كانت بالفعل تجربة رائعة ، أضافت لي الكثير ، وتعرفت فيها على أخوات رائعات رفعن من همتي ، وتعلمت منهن الكثير ، واضفن في قلبي مساحات ملونة من المرح والفرح ، و الود و المحبة في الله ..

وكان ختام مشوارنا هو مشروع تخرجنا الذي سلمناه في الأيام الأخيرة ، و فيديو رائع من عمل الفريق ، والذي كانت لي فيه مساهمة متواضعة ، بكتابة السيناريو له  ..

 
كما شاركت بمشهد تمثيلي ثنائي صوتي ، مع أخت مميزة أبهرني آداؤها ، طرحنا فيه بإيجاز فكرة مختصرة عن أشياء تعلمناها بالدورة ولكن بطريقة مشفرة ، لحفظ سر الدورة التي اقسمنا على عدم مشاركتها ،مع غير المشتركات ، حفاظا على خصوصيتها ، وأيضا لتحفيزهن للإشتراك ؛ لخوض هذة التجربة الفريدة … زميلتي الرائعة  التي شاركتني الآداء اسمها  ( عبير عرابي )  

وبإذن الله لن تكون هذة المرة الأخيرة التي أشترك فيها مع الأستاذة خلود الغفري ، خصوصا وأن هذه الدورة أعطتني خصما لدورة مدفوعة أخرى ، وهذا ما جعلني أكثر سعادة و حماسا …

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات …

posted from Bloggeroid

13 Comments

  1. قد اتاخر فاسبق الجميع
    تعثرك في البداية لم يثتيك عن التالق في النهاية
    مبارك النجاح ومنها للاعلى يارب

  2. الله يبارك فيك عزيزتي عبير عرابي ….كان شرفا كبيرا لي معرفتك والعمل معك …لقد تجاوزتي سقف توقعاتي بكثير …ماشاء الله عليك …

  3. ما شاء الله عليك، حفظك الله و ادام عليك نعمه
    تجربة ثرية لنا جميعا و كملت بكلامك عنها
    اعتقد انها لن تزول من ذاكرتنا، استمري في التحدي دائما فالزهرة البرية تنبت وسط الصخور

  4. شكرا يا ميرو الرائعة ، ولن أنسى سؤالك عني ، ودعمك لي دائما ، سعيدة أنا بمعرفتك وبهذة التجربة الفريدة ، الحمد لله رب العالمين …مبروك علينا جميعا وان شاء الله نلتقي في دورات قادمة معا ,

  5. غير معرف

    ماشاءالله
    ومبروك التخرج
    وإن شاءالله من تألق آلى اخر كانت لي فرصة جميله لتعرف على صديقات احسباهن عن الله اخوات وشقيقات

  6. مبروك عليك الدورة يا لولو. تستاهلين والله
    اتمنى اشارك معاك في الدورات المقبلة، حتى نستفيد جماعة 😄😄
    على العموم ان الدورة اتت اكلها واستفدتي على جميع الاصعدة والحمد لله

  7. نعم …ماشاء الله والحمد لله …والف مبروك عليك انت أيضا عزيزتي الأوركيدة ..

  8. الله يبارك فيك عزيزتي أمول …تمنيت جدا لو كنت معنا ، ولكن قدر الله وماشاء فعل ..المرات القادمة إن شاء الله …شكرا لتعليقك الذي أسعدني جدا ..

  9. ماشاء الله تبارك الله 🙂 الم اقل انك شبل من ذاك الاسد … مباااااارك التخرج وهنيئا لك ..
    انا متاكده ان أ.خلود فخورة بك .. احيي فيك الحماس والمثابرة والوصول الى نهاية الرحلة رغم الصعاب …
    بالتوفيق دوما يا لؤلؤة ..
    وان شاء الله كل البنوتات يستفيدو من مواضيعك الجذابة المميزة <3
    كل الحب
    تقوى ^_^

  10. شكرا عزيزتي تقوى على تشجيعك ، وعلى كلامك الرائع ، أتمنى أن تسجلي في الدورة المرة المقبلة وتستفيدي أنت أيضا ..

  11. شكرا عزيزتي تقوى على تشجيعك ، وعلى كلامك الرائع ، أتمنى أن تسجلي في الدورة المرة المقبلة وتستفيدي أنت أيضا ..

Comments are closed.