مثل ليبي،شعبي ،جديد ، من سلسلة
الأمثال الشعبية …
قال أجدادي _رحمهم الله _ قديما :

(اللابس ما يدري على العريان )

والمعنى الحرفي لمن لا يعرف لهجتنا هو:

اللابس تعني المرتدي للثياب ، المكتسي باللباس ، وهي كناية عن الإقتدار ، والإكتفاء المادي ..

ما يدري : تعني يجهل الشئ ، أو لا يعلمه ..

العريان : من لا يملك ثوبا يرتديه ، وهي كناية عن الفقر ، والحاجة …

والمعنى الضمني : أن الثري ، أو الغني من الناس ، لا يشعر بالفقير ، المعدم ، المحتاج ….

بالتأكيد هذا لا ينطبق على كل الناس ، وكثير من الأثرياء ، يخرجون زكاة مالهم ، و يتصدقون على الفقراء ، والمساكين ، ولكن ربما كان لقائل المثل حكاية ، وربما لم يشعر بفقره أحد من الناس ….

★همسة :

نحن على أبواب رمضان المبارك ، فمن كان ميسرا وله ،ذو قربة ، أو جار محتاج ، أو معسرا ؛ فليتذكره بمعونة وإن قلت ، والله لا يضيع أجر المحسنين …

على فكرة : الصورة لا علاقة لها أبدا بالمثل ؛ عدا أن قلم الرصاص في ليبيا يطلق عليه  بعض الناس (اللابس )^_^  لسبب ما لا أعرفه  !!

posted from Bloggeroid

3 Comments

  1. غير معرف

    أضحك الله سنك أختاه بهذا التشبيه اللطيف

Comments are closed.