السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا وأهلا ..

أعرف أن العنوان غريب قليلا ؛ لإن معظم الأطباء ، و خبراء الصحة ، والجمال ، وغيرهم يوصون بشرب ثمان أكواب من الماء يوميا …

ولكن الحقيقة أن إحتياجنا من الماء (قد) يقل أو يزيد عن هذا المقدار ، بحسب ظروف عديدة ..
فمثلا العمال ، والحرفيين اللذين يبذلون جهدا عضليا كبيرا ، و خاصة في فصل الصيف ، مع ارتفاع درجات الحرارة ، هم بحاجة لكمية أكبر من الماء ، ومن السوائل ، ومن الأملاح أيضا ، لأنهم يفقدون الكثير منها مع العرق ..

كذلك الأم المرضعة ،والسيدات الحوامل ، يحتاجون لكميات أكبر من الماء ، ومن السوائل ، ويقدر البعض احتياج الأم المرضعة إلى ثلاث لتر من السوائل ، مابين ماء ، وحليب ، وعصير ، وشوربة كشوربة الخضار ، أو البقول ، أو اللحم ، أو أي حساء تفضله ، والعصائر الطبيعية ..

كما أن في حالات صحية معينة والتي يصاحبها إرتفاع حرارة الجسم ، كإلتهاب المسالك مثلا ، أو الوعكات الصحية التي يصاحبها فقدان كثير في السوائل كالزكام ، والإنفلونزا ، يصبح إحتياج الجسم للماء ، والسوائل أكثر من المعتاد ، وكذلك الحال في وقت الدورة الشهرية للنساء ، حيث تحتاج الفتاة ، والمرأة لتعويض السوائل المفقودة بشكل كبير ؛ لتحافظ على صحتها ، وتوازنها الجسمي ، والنفسي أيضا ..

ما أود قوله هو أن إحتياجنا للماء هو أمر لا يختلف عليه إثنان ، فالله خلق من الماء كل شئ حي ، فالماء حياة ، وصحة ، وتوازن ، وهو مفيد للعلاج ، والوقاية من معظم الأمراض ، وفيه سر الحيوية ، والجمال ، والشباب ، ولكن مالا نستطيع تحديده ، هو الكمية التي تلزمنا تماما ، لإنها بالفعل تتغير من فصل ، لآخر ، ومن حالة صحية لأخرى ، ومن عمر لآخر ، و حسب نشاطنا اليومي ، ومجهودنا البدني ، والعقلي أيضا ، وبإختلاف الجنس من رجل ، وامرأة ..

المقدار المناسب لك من الماء ، هو المقدار الذي يحتاجه جسدك حسب حالتك ، ولا جدوى أبدا من إرهاق الكلى بكميات كبيرة مكثفة ، أنت لست بحاجة إليها ، فالإعتدال مطلوب ، كما ينصح أن يكون تناول الماء موزعا على طول اليوم ، وليس مركزا على وقت واحد فقط ليستفيد منه الجسم …

★من المهم أن نفهم إحتياجاتنا النفسية ، والجسدية ، وأن نكون على إتصال مع دواخلنا ؛ فالإنسان أحسن طبيب لنفسه .

فمثلا الجو حار ، وجسدك يتعرق ، ويفقد الكثير من السوائل ؛ إذا حان أوان شرب الماء ، ( إلا في حالة الصيام طبعا) !!

من المهم طبعا تعويض الجسم بالسوائل بعد الفقد ، وبعد تناول الأشياء المدرة للبول ، كالقهوة مثلا ، وكذلك عدم تناول المشروبات الغازية ولا الإعتماد عليها كمصدر من مصادر تروية الجسم ؛ لإنها تضر الجسم ، ولا ترويه ، بل وتسبب مشاكل للكلى والعياذ بالله …

★جدير بالذكر أن الخضراوات والفواكه هي من مصادر الماء ، التي تروي الجسم ، وتمده بالترطيب اللازم ؛ لإن معظم مكوناتها التي خلقها الله منها هي مياه ، أما المعلومة الجديدة التي قرأتها مؤخرا وتفاجأت بها ؛ هي أن الشاي يعتبر مصدر تروية ، وترطيب للجسم ، ويعوضه عن نقص السوائل ، ولكن طبعا المقصود هو الشاي المحضر بطريقة صحية بدون غلي مكوناته ، وبدون إضافة كمية كبيرة من السكر ..

*هذة المعلومة قرأتها في موقع wikhow المعروف ، وهو من المواقع المفضلة عندي ♥ …..

★بالإمكان طبعا إضافة بعض القطرات من الليمون لإعطاء النكهة المنعشة ، أو بعض أوراق النعناع ، أو قطرات من ماء الزهر ، أو ماء الورد لتعطير الماء ، ومنحه طعم مميز ♥

★هناك من يحب تناول كوب الماء صباحا ، على الريق ، والبعض الآخر متعود على هذا الكوب قبل النوم ، ومنا من يحب تناول الماء مع الطعام ، ومنا من يعتقده خطئا ،ويؤجل شرب الماء لساعة أو لساعتين بعده ..
وليست هناك أدلة قاطعة تدل على ضرر هذا ، أو نفعه ، وأنا جربت كل ما سبق ولم أجد فرقا كبيرا بين تأجيل تناول الماء لبعد الطعام ، عن شربه أثناء الطعام ، بيد أنني أحببت الماء قبل النوم ، وصباحا على الريق ، خاصة في فصل الصيف ، لإنني على كل حال أشعر بالعطش ، وخاصة في الصباح ..
لا أنسى ختاما أن أذكركم ، ونفسي بالإقتصاد في الماء وأن لا نسرف فيه فهو أمانة يجب علينا جميعا المحافظة عليها ..

وحتى ألتقيكم في تدوينة جديدة …
لكم مني أطيب المنى ..
وفي أمان الله. ..

تابعوني لطفا على حسابي على جوجل بلس ، ليصلكم جديد المدونة ، أولا بأول ، كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من المواضيع المفيدة♥ ، و الخواطرالعفوية♥ ، والتأملات البسيطة♥ ، بالرجوع للصفحة الرئيسية …

مواضيع جديدة قريبا إن شاء الله ..
فكونوا بالقرب من مدونة لؤلؤة ♥

posted from Bloggeroid