أربع و عشرون ساعة  

السلام عليكم ..

 أحيانا أشعر أنني عندما أكتب هنا في  مدونتي ..
 ( وبالأخص مواضيع اليوميات ، و المذكرات )
فإنني لست فقط أكتب لأعبر عن مافي داخلي ، ولكنني ربما _كما غيري من المدونين _نوثق ، ونكتب للتاريخ ؛ لتبقى الأحداث حية ، حتى بعض إنقضاء أيامها …!!

شخصيا لا أقوم بمشاركة يومياتي الخاصة مع أحد ، وما أكتبه هنا تحت بند اليوميات ، أو المذكرات ،  هو نسبة 1% مقارنة بما أحتفظ به لنفسي  ..

المهم ..
بعد هذة المقدمة الأسطورية ..

أحب فقط أن أوثق هذا الحدث الهام ، وهو إنقضاء أربع وعشرين ساعة متواصلة بدون إنقطاع يذكر في التيار الكهربائي على حينا المسكين القابع بصمت  في إحدى ضواحي طرابلس المنكوبة  !!!

حدث جلل ، مضحك ، مبك …
جعلني وكل من في البيت نتسائل :
ماذا وراء الأكمة ؟؟

ورغم أن القلق لم يغادرنا طيلة اليوم ، والليلة ترقبا ، وانتظارا ،  ورغم أننا كنا مستعدين نفسيا ، لهذا الإنقطاع الذي أضحى من معالم يومنا إلا إننا نعمنا و_الحمد لله _ولأول مرة خلال هذا الشتاء القارس  بالكهرباء يوما كاملا ..
 أربع وعشرون ساعة ، بل أكثر !!!!!!

إنه حقا أمر يستحق أن يوثق ، ويسجل  للتاريخ ؛ لتعرفه الاجيال القادمة !!!!

(موسيقى تصويرية حماسية مرافقة )
 ..
ورغم أن خدمة الإنترنت كانت مقطوعة ..

 ولكن من يهتم ؟؟
و هل ما لدينا يسمى أنترنت أصلا  ؟
أم لهذا الإختراع أي أهمية من الأساس ؟؟

جدير بالتوثيق أيضا أن درجات الحرارة  هذا الشتاء منخفضة كثيرا ، والبرد شديد جدا ..

ومع أزمة السيولة ، وأزمة المحروقات ، سجلت حالات وفيات في المستشفيات بسبب المرض والبرد ، وحالات أخرى بسبب الإختناق بالكربون !!!
 فمعظم الناس بما فيهم نحن نستخدم الفحم للتدفئة بسبب إنقطاع التيار الكهربائي المستمر والذي يبلغ 12 ساعة وأكثر في اليوم الواحد ، عدا ال24 ساعة التاريخية التي هي موضوع تدوينتي !!!

 8 يناير 2017
أطيب المنى ..
وفي أمان الله ..♥

3 Comments

  1. مريم

    جميل طرحك لمشاكل واقعية لبلدك العزيز ، اسال الله ان يغير الحال الى افضل حال في ليبيا الحبيبة

  2. شكرا لك مريم على كلماتك الطيبة ، ودعائك الجميل ..اللهم آمين وسائر بلاد المسلمين ..
    أسعدني تعليقك ♥

  3. شكرا لك مريم على كلماتك الطيبة ، ودعائك الجميل ..اللهم آمين وسائر بلاد المسلمين ..
    أسعدني تعليقك ♥

Comments are closed.