الوقاية من جفاف العين  dry eye syndrom

السلام عليكم و مرحبا بكم من جديد في مدونتي .

الموضوع الذي أود الحديث عنه اليوم هو جفاف العين ، و كيفية  الوقاية منه بطرق  بسيطة ، و سهلة بإذن الله  تعالى ..

أولا أحب أن أذكر أنني طبيبة أسنان ، و لست طبيبة عيون ، ومع ذلك  فمعلوماتي عن الموضوع بحثتت عنها بدقة ، و عناية ، و ما سأشاركه اليوم هو تقريبا ما أطبقه ، أو ما أحاول تطبيقه في حياتي الشخصية للمحافظة على عيوني من الجفاف ؛ فالعين عضو حساس ، و نعمة كبيرة من الله و  لا يجب أن  نهملها ، أو نتعامل معها بلا مبالاة .

كيف بدأت الحكاية ، و منذ متى صرت أهتم بالموضوع  ؟

بدأت منذ وقت ليس بعيد عندما أصيب والدي العزيز _حفظه الله _ بجفاف العين .

قبلها لم أكن قد سمعت عن هذا العارض من قبل .

ظهر إحمرار مفاجئ في إحدى عينيه ، و كأنه بقعة من الدم القاني تسبح داخل بياض عينه الذهبية الجميلة .

خفنا عليه كثيرا ، و شجعناه أن يذهب للطبيب بأسرع وقت دونما تردد ، فهذا أمر لا يحتمل التأجيل .

صدقا دارت في ذهني سيناريوهات كثيرة ، أغلبها ليس جيدا ، و لا أريد حتى أن أفكر فيها  .

و لكن سرعان ما عاد أبي من العيادة ، و أخبرنا أن الطبيبة قالت أنه مصاب بجفاف العين ، و أن وعاءً دمويا سطحياً قد انفجر نتيجة لذلك ، و هذا هو سبب بقعة الدم ، و كتبت له مجموعة من الأدوية باهضة الثمن ، و قطرات لترطيب العين ، و ربما بعض النصائح  ، و الإرشادات ، و طمئنته أن البقعة الدموية ستختفي بعد عدة أيام ، و لا داعي للقلق بشأنها ، هكذا أخبرنا أبي بعد عودته ، بينما كنا جميعا ملتفين حوله خوفا  على حالته الصحية .

جفاف في العين  !!
هكذا قالت أمي الحبيبة بقلق  ثم أسرعت  بردة فعل فطرية جميلة ، و سكبت لأبي كأسا مليئا بالماء ، و أخبرته أنه لابد أن يشرب الكثير من الماء طالما لديه جفاف . 

و ربما هذا هو ما يفكر به أغلبنا عند سماع كلمة الجفاف .

بعض من الماء سيكون كفيلا بحل المشكلة ، أليس كذلك ؟؟

لكنه  بالنسبة لجفاف العين _للأسف_ ليس كافيا !

العين تترطب  بواسطة غدة خلقها الله سبحانه ، سماها العلماء غدة الدموع ، أو
Lacrimal sack باللاتينية .

و هذه الغدة كفيلة أن تبقي العين رطبة ، و طرية .

و لكن ماذا يحدث إذا أصيبت هذه الغدة بعارض ما ، أو انسدت القناة الدمعية التي توصل الدموع ، و الترطيب للعين ؟ 

أو قل انتاج السائل المرطب للعين ، بسبب مرض ما ، أو بسبب التقدم في العمر ، أو بسبب إهمالنا و تعاملنا مع العيون بقسوة ، و لا مبالاة  ؟

هنا يأتي دور الوقاية ، و قالوا قديما الوقاية خير من العلاج ، و قالوا أيضا درهم وقاية خير من قنطار علاج .

و الوقاية تأتي أيها الأحبة أولا بأخذ القرار من الداخل بتقدير هذه النعمة العظيمة ، و المحافظة عليها ، و هذا قد يدخل في باب  شكر الله على نعمه ، إذا ما أسبقنا فيه هذه النية ..

إليكم بعض الخطوات السهلة ، للوقاية من جفاف العين : 

_أخذ قسط كاف من النوم يوميا ، و تجنب السهر الكثير؛ لإنه يرهق العيون كثيرا .

_استخدام نظارات واقية من أشعة الكمبيوتر و الموبايل إن أمكن .. و إن لم يكن ذلك متاحا فعلى الأقل تعديل إضاءة الشاشة بحيث تكون مناسبة ، و متناسقة مع درجة إضاءة الغرفة ، فمثلا إذا كانت الغرفة مظلمة فلا يجب أن تكون إضاءة الشاشة ساطعة جدا ، لإن ذلك يؤذي العين كثيرا .

*شخصيا استخدم تطبيق eye Care  عندما استخدم هاتفي ليلا ، و اضبط إعداداته بحيث تناسب درجة الإضاءة عندي ، بالشكل الذي يريح عيوني تماما ..

استخدمت على مر الأيام ، بل و الأعوام تطبيقات عديدة لحماية العين  ، و كلها مجانية تماما، و أنصح بها جدا .

_ إعطاء العين راحة قصيرة ، و على مدى فترات كثيرة خلال النهار  ، بإغلاقها تماما ، و يمكن أيضا النظر بعيدا لجسم ، أو شئ بعيد عن الكتاب ، أو شاشة التلفاز ، أو الهاتف أو غيرها من الأجهزة التي نركز عليها بمسافة نظر قريبة . 

_ رياضة العين ، بتحريك بؤبؤ العين  (سواد العين) يمينا و يسارا ، و فوق و تحت ، بحركات دائرية ، بطيئة عدة مرات خلال اليوم .

_ الترميش ، نعم تلك الهبة الربانية التي منحها الله سبحانه و تعالى لنا بشكل طبيعي ، و لكننا بسبب التركيز على محتوى ما أمامنا نبقي عيوننا مفتوحة أطول من اللازم ؛ فتتعرض للجفاف ..
الترميش ، أو إغلاق رمش العيون ، و فتحهما يرطب العيون ، و يحميها من الجفاف .

_و أخيرا و ليس آخرا وضع قطرات من أي محلول (دمع اصطناعي ) بشكل دوري خاصة في الأيام التي نرهق فيها عيوننا بشكل كبير سواء بالقراءة ، أو الطباعة ، أو مشاهدة التلفاز ، أو غيرها من الأنشطة التي ترهق العين ، و كذلك في أيام السفر ؛ لإن هواء الطائرات مباشر و يسبب جفافا سطحيا للعين ، و أيضا إذا كانت البيئة حولكم جافة جدا ، أو تستخدمون المروحة ، أو جهاز التكييف بشكل مستمر ، هنا يستحسن ترطيب الجو بواسطة جهاز البخار الخاص ، و ترطيب العين خارجيا بالمحلول الطبي .

eye drop for prevention from dry eye syndrome 

هذا هو المحلول الذي استخدمه لترطيب عيوني ، سعره حوالي ثلاث دولارات ، و يكفي لمدة شهر أو أكثر ، حسب الحاجة إليه  . 

هذه المحاليل أو القطرات متوفرة في كل الصيدليات ، و لا تحتاج وصفة طبية ، فقط يفضل حفظها في مكان بارد ، و غلقها بإحكام بعد الاستعمال ، و عدم حفظها مدة طويلة ، بل استعمالها و شراء غيرها عند الحاجة لإن عمرها قصير ، و تتعرض للتلوث بسرعة ، مثلها مثل  عدسات العيون، و قطرات الأذن  ، و غيرها من الأشياء الحساسة  ، و التي تتعامل مع أدق ، و أرق ما فينا ..

هذا كل ما لدي اليوم .

استودعكم الله ، وحتى نلتقي بإذن الله في تدوينة جديدة
أطيب المنى و في أمان الله ..